شبكة الاتحاد

شبكة الاتحاد

منتدى الاتحاد السعودي


    الرقم (15) فضح كل شيء خلاف البلطان مع عطيف وصل إلى طريق مسدود

    شاطر
    avatar
    روم نادي الاتحاد
    الادارة

    عدد المساهمات : 94
    نقاط : 259
    التقييم : 0
    تاريخ التسجيل : 08/12/2011

    الرقم (15) فضح كل شيء خلاف البلطان مع عطيف وصل إلى طريق مسدود

    مُساهمة من طرف روم نادي الاتحاد في الجمعة ديسمبر 16, 2011 10:15 pm




    يجمع غالبية العارفين والمتابعين لقضية اللاعب الدولي السابق عبده عطيف مع ناديه الشباب، أن خلافاً شخصياً مع رئيس النادي خالد البلطان، كان سبباً رئيساً فيما آلت إليه الأمور.. والوضع المأساوي الذي أصبح يحكم العلاقة بين عطيف والشباب.
    وتذهب أصوات أخرى لتحميل اللاعب نفسه مسؤولية ما يحصل، وأن تصرفات افتقدت الحكمة بدرت منه تجاه إدارة ناديه، ساهمت أيضاً في وصول الأمور إلى طريق مسدود.
    وبرغم الغموض الذي يكتنف قصته مع ناديه، أو بمعنى أدق مع رئيس النادي، إلا أن عطيف ما زال يواصل تدريباته الانفرادية بعيداً عن الفريق الأول الأساسي، ويمضي وقتاً طويلاً في غرفة العلاج لتقوية الركبة، وهو العائد من عملية ناجحة خضع لها بعد إصابة خطيرة في الرباط الصليبي.

    لا حلول

    الواضح أن كلاً من عطيف والبلطان ليسا متحمسين لحلحلة الأمور تمهيداً لإنهاء المشكلة، بل الأرجح أن كل واحد منهما (راض) بالوضع. بل إن رغبة مخيفة تأمل بفك الارتباط بشكل يحفظ لهما جميع الحقوق.

    عقد طويل

    ويرتبط عبده عطيف بعقد احترافي يمتد لـ(4) سنوات ونصف انقضت منها 30 شهراً، ولا سبيل للاعب للخلاص والتمتع بحرية اختيار وجهته المقبلة، إلا أن يقوم اللاعب بشراء ما تبقى في عقده.

    الوجهة محسومة

    وتشير مصادر مطلعة وقريبة من اللاعب لـ”الرياضية” إلى أنه سيكشف كل الأمور في مؤتمر صحفي مطلع شهر يناير المقبل لتوضيح عدد من الأمور ووضع النقاط على الحروف, فمصيره غامض جداً مع ناديه في الوضع الراهن بعدما أعطى المدير الفني البلجيكي برودوم القميص رقم 15 والذي كان يرتديه عطيف إلى المحترف الجديد ياتارا، وهذا دليل بأن العلاقة بين عطيف والشباب اقتربت من النهائية أو هي كذلك.
    عطيف ما زال حتى هذه اللحظة لاعباً شبابياً واسمه مدرج ضمن الكشوفات الشبابية في الاتحاد السعودي لكرة القدم وليس خارج القائمة، كما أشيع في الفترة الماضية لأن أنظمة الاحتراف واضحة بحيث لا يحق للنادي إسقاط اسم أيّ لاعب من الكشوفات إلا في حال توقيع مخالصة مع اللاعب أو إعارته لأحد الأندية. وضع عطيف الآن مع ناديه غير واضح، وبناءً عليه لا يستلم عطيف مرتبه من ناديه كاملاً ويخصم عليه لكونه لا يشارك فريقه أساسياً, رغم التزامه بالبرنامج التدريبي.

    تصعيد ومخالفات أنظمة

    مشكلة عطيف مع الشباب هي في الأصل مشكلة شخصية مع رئيس النادي وليست فنية أو إدارية، وبدأت المشاكل أكثر بعد الإصابة الثانية لعبده عطيف بالرباط الصليبي والتي كانت أمام النصر، فدخل في كثير من المهاترات الإعلامية مع الإدارة الشبابية وقامت الإدارة بالتصعيد بعد تمزيقه للإشعار الذي سلمته له لاستلام اللائحة, وكانت ردة فعله قوية لم ترض الإدارة, بالإضافة إلى قيامه بعمل إعلانات تجارية مع المنافس للشريك الإستراتيجي لراعي نادي الشباب الذي كلف ناديه الشيء الكثير, وكانت لجنة الاحتراف ناقشت خطاب وكيل اللاعبين تركي المقيرن بخصوص المطالبة بصرف مبلغ وقدره (6,000,000 ريال) لكل من موكلي اللاعبين المحترفين عبده عطيف وأحمد عطيف المتعاقدين حالياً مع نادي الشباب، وإفادة وكيل اللاعبين بأن أيّ مبالغ استلمها اللاعبان قبل تاريخ بداية عقديهما لا علاقة لها بهذه العقود.. وبناءً عليه أوصت اللجنة بالكتابة لوكيل اللاعبين لمعرفة ما هو مقابل تلك الدفعات المقدمة التي قام نادي الشباب بتسليم كل لاعب منها مبلغاً وقدره (9,000,000 ريال) بموجب ما لدى اللجنة من صور الشيكات والسندات التي تثبت الاستلام.

    لاعب على الرف

    يعتبر عطيف الأكثر جماهيرية في نادي الشباب وأحد أفضل لاعبي خط الوسط في السعودية ومن أبرز صناع اللعب في ناديه، وكذلك مع المنتخب السعودي, تعرض اللاعب عبده عطيف إلى إصابة بعد نهاية الموسم الماضي ٢٠٠٨ـ ٢٠٠٩وهي قطع في الرباط الصليبي في الركبة أثناء مشاركته مع المنتخب السعودي في تصفيات كأس العالم واستطاع العودة إلى مستواه المعهود, وتعرض للإصابة الثانية بالرباط الصليبي ضد النصر تكفل النادي بعلاجه وأجرى العملية في أسرع وقت حرصاً من النادي على أهمية اللاعب في الخارطة الشبابية, وتم تأهيله في أسباير بقطر.. مصيره مع الشباب يكتنفه الغموض، فاللاعب يتعامل مع ناديه كمحترف لكن لا يجد أيّ قبول من رئيس النادي خالد البلطان رغم تدخل العديد من الشخصيات لحل الإشكاليات التي بينهم، ويسعي عطيف للحد من هذه الأمور ويحرص مع مدير أعماله تركي المقيرن لإيجاد حل وسط بينه وبين الشباب، ولدى عطيف الرغبة الكبيرة في الاستمرار في عرين الليوث، لكون شبل من أشباله تدرج في فئاته السنية وتركه لنفسه بصمة واضحة في كل فئة شارك بها حتى كوّن اسماً كبيراً على الخارطة الشبابية، وأصبح قائداً لليوث وقادها لمنصات التتويج وساهم بشكل فعّال في تتويج عدد كبير من زملائه في تصدر هدافي مسابقة الدوري، كمحمد منقا وأترام وناصر الشمراني بتمريراته الساحرة، ويعتبر من أفضل صانعي اللعب في الوطن العربي وعلى مستوي آسيا، فدائماً اللاعب الموهوب يجب أن يكون له تعامل خاص من قبل إدارة ناديه وتهيأ له الأجواء، وخاصة بعد أن يتعرض لإصابة قوية، فتهيئته النفسية أكبر عامل في عودة النجم لمستواه الفني في المستطيل الأخضر.




      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء سبتمبر 26, 2017 3:23 pm